شركة تام التنموية شركة حلول رقمية وخدمات استشارية شركة تام التنموية 2024-07-24 21:15:57 213.80ريال سعودي (9.80) / (4.80 %) الحجم : 557.0
ديوان الابتكار - شركة تام التنموية المحدودةشركة تام التنموية المحدودة
ديوان الابتكار
العميل : مسك المدة : - المجال :

اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮﺩي ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﺰﯾﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻹﺑﺪﺍع واﻻﺑﺘﻜﺎر


ﺗﺸﺠﻴﻊ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎﺭ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ وﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع ﻏﯿﺮ ﺍﻟﺮﺑﺤﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪًا، ﺣﺘﻰ ﯾﺘﻤﻜﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻠﻮﻝ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﺘﺤﺪﯾﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﻣﺠﺘﻤﻌﮭﻢ.
التحدي
إطلاق مسك لمبادرة (ديوان الإبتكار) التي سعت لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه قطاعات وبرامج الصحة، والمسؤولية الإجتماعية، وقدرات الشباب، وجودة الحياة، وقد تلقت الفرق الخمسة الفائزة المساندة من الداعمين لإطلاق مبادراتهم رسمتاً وبالتالي صنع الأثر المجتمعي الإيجابي.
النتيجة
بوسع هذا أن يشجّع الشباب السعودي على الإستثمار في مجتمعهم وفي تطوير عقلية مرنة تصنع حلولاً مبتكرة ومناسبة لاحتياجات الخاصة بالمجتمع. إن غالبية سكان المملكة من فئة الشباب، وبالتالي فإن مساندتهم تخلق رواداً طموحين قادرين على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 وصنع مجتمع مزدهر ومتطلع نحو المستقبل.
الأثر

منذ إطلاق رؤية المملكة 2030، ونحن نشهد تغيرات ملحوظة وملفتة في القطاع العام، بما في ذلك إطلاق وتحسين البرامج المتعلقة بالإسكان، والصحة، والاقتصاد، وتنمية القدرات، وغيرها. ويعد الاستثمار في شبابنا أحد المحاور الأساسية لتحقيق طموحات المملكة هذه، حيث أن ثلثي السكان من فئة الشباب والأطفال، وبذلك فهم يمثّلون مجموعة هامة من حيث مساهماتهم في خلق مجتمع مزدهر وصناعة مستقبل مشرق.

 

في ضوء ذلك، تم إنشاء مؤسسة محمد بن سلمان (مسك) في عام 2011، من أجل تكوين بيئة حاضنة للمواھب، مھتمة بتمكين الشباب في مختلف المجالات بما فیھا التعليم، وريادة الأعمال، والثقافة، والفنون الإبداعية، والعلوم، والتقنية، وذلك من خلال تصميم البرامج المبتكرة، وتوفير المؤسسات الحاضنة، وبناء شراكات قيمة مع منظمات محلية وعالمية تستثمر في تطوير رأس المال الفكري وتنمية القدرات، وبالتالي خلق مجتمع قائم على المعرفة وحريص على التعلّم والتقّدم. في ھذا المجتمع، تظھر الفوائد الاقتصادية، ويتمتع الأفراد بالمھارات المتحسّنة ویتحلّون بالعقل النقدي، فیقّدمون الحلول المحلیة للتحديات الاجتماعية التي بدورھا تشجع الابتكار، وتزيد فرص النمو.

 

 تطوير عقلية متطلعة تّصمم حلولا محلیة

 

بذلت مؤسسة (مسك) جھودھا لتعزیز ثقافة الإبداع والابتكار لدى الشباب السعودي، فأطلقت برنامج (دیوان الابتكار) لتشجیعھم على المشاركة المجتمعية، ولدعوتھم لتطوير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه مجتمعھم، آخذين بعين الاعتبار السياق المحلي. من ھذا المنطلق، حّددت المبادرة أربع تحدیات اجتماعیة، وتم بعد ذلك الموافقة على أكثر من 50 فكرة مقّدمة لحل ھذه المشكلات، وتشكيل فرق متكاملة للعمل علیھا وتحویلھا إلى مبادرات تفصیلیة. وفي النھایة، حازت الخمس فرق الفائزة على دعم الرعاة والمانحين لتنفیذ مبادراتھم على أرض الواقع وصنع الأثر المجتمعي الإيجابي، وقد ساھمت تام في جميع ھذه المراحل الأربع الأساسية للبرنامج المتمثلة في: 1) تحدید التحدیات، 2) اختیار الأفكار والمشاركين، 3) تطویر الحلول، وأخیرًا 4) الربط مع الرعاة.

 

في المرحلة الأولى، تعاونت تام لتصمیم خطة البحث وإيجاد آلية شاملة، فوزّعت استطلاعات الرأي وأجرت مقابلات فردية وورش عمل جماعیة لجمع التحدیات ثم حصرھا بناء على المناقشات والأنماط المتكررة، وبعد ذلك تحدید 4 تحدیات منھا في مجالات الصحة، والمسؤولية الاجتماعية، وقدرات الشباب، وجودة الحياة. وفي المرحلة الثانیة، أشركت تام المجتمع عبر التسويق المباشر وغير المباشر لتشجیعھم على المشاركة في البرنامج، تواصلت مع طلبة الجامعات ورواد الأعمال والمشاركين في برامج سابقة.

 

بالإضافة لذلك، استخدمت منصّتي إنستغرام وتويتر، وطوّرت ثم أطلقت منصة لأصحاب الأفكار ومنصة لأصحاب المھارات وربطتھما ببعض لتشكل أكثر من 50 فریق من الأفراد المؤھلین المستعدين لتنفيذ فكرة معينة. أما بالنسبة للأفكار ذاتھا، فقد تم اختیارھا وفقاً  لمعايير معينة كأصالة الفكرة، ووضوحھا، وقابلية تنفیذھا، ومدى تأثیرھا الاجتماعي.

 

أما في المرحلة الثالثة، فقد تحوّلت الأفكار إلى مبادرات مبتكرة مفصّلة، حيث شاركت الفرق في مُعسكرین تدریبین، أحدھما افتراضي والآخر حضوري. صمّمت تام ھذا المحتوى التدريبي بكل ما فیه من جلسات حوارية، ومحاضرات، وورش عمل، و جلسات توجیه مع الخبراء والمرشدین، ومن خلال تصميم منھجیة فعّالة، استطاعت تام لمساعدة الفرق في تصميم وتطوير حلول مبتكرة، التي خضعت بدورھا للتقييم وفقاً لمعاییر محددة، لیتم في النھایة ترشیح 15 فریق، ثم منح أفضل خمس مبادرات فرصة الربط مع الرعاة.

 

وأخیرًا، في المرحلة الرابعة والنھائیة، تم تقديم ملف الداعمين والمانحين المحتملين من الجھات الحكومة والقطاع الخاص للتواصل لمقترحات الدعم وأشكال الرعاية المطلوبة للمبادرات المؤھلة، سواء كانت معرفية، أو إرشادية، أو لوجستية، أو تسویقیة، أو تمويلية، أو مرتبطة بالملكية الفكرية. بھذه الطریقة، حصلت المبادرات الفائزة على المساعدة اللازمة لإطلاقھا، وبالتالي صنع الأثر المجتمعي الإيجابي.

 

بشكل عام، أظھر البرنامج أفضل صفات الشباب والمجتمع السعودي، وسلط الضوء على السمات التي تمیّزھم مثل العطاء، والابتكار، والمثابرة والاجتھاد، و حُب المشاركة المجتمعية، والتمتع بروح المنافسة، والمبادرة لمساعدة الغير. كما مھّد البرنامج الطریق أمام الشباب لبذل طاقاتھم بطرق إیجابیة تخدم المجتمع واحتياجاته من خلال إيجاد حلول للمشاكل التي تھمّھم وتؤثر على حیاتھم وعلى مجتمعھم. نأمل أن تكون المبادرة قد ساعدت المجتمع على الإحساس بأھمیة صوته وتلبية ندائه، وأن الشباب قد شعروا بنمو ثقتھم في قدراتھم على مواجھة التحديات وحل المشكلات. وفي الواقع، أجاب المشاركون في البرنامج على استبيان مصمّم لتقييم رضاھم، وكانت النتيجة الساحقة ھي (راضي جًدا)، التي قد تكون بسبب تعزيز البرنامج لإحساسھم بالإنجاز والإتقان. وأخیرًا، تبشّر ھذه النتائج بمستقبل متفائل زاھر لمبادرة (دیوان الابتكار) وھدفھا في دعم ثقافة الإبداع، وتمكين الشباب من مواجھة التحديات وخلق حلول محلیة، تماشياً مع رؤية المملكة 2030.




×